"انهضوا حالا من النوم واضيئوا الشموع امام صورته لانه الان في منزلكم وانه سيشفي مرغريت من وجعها المزمن"...أعجوبة رائعة إليكم تفاصيلها! -
Image default
ديني

“انهضوا حالا من النوم واضيئوا الشموع امام صورته لانه الان في منزلكم وانه سيشفي مرغريت من وجعها المزمن”…أعجوبة رائعة إليكم تفاصيلها!

مارغريت-ماري شربل نهرا من مواليد سوق الغرب الشياح 1995 روم كاثوليك وهي خبيرة تجميل مقيمة في معيان.

اصيبت بآلآم مزمنة في معدتها ابتدأت معها سنة 2013 .

وكما تخبر عن حالتها “بسبب هذه الاوجاع عاينني الدكتور بيار هاني حيث ابتدأت معه بعلاج تنظيم اسيد المعدة ولكن لم استفد من العلاج ثم منعت عن تناول انواع عديدة من الاطعمة ولمدة سنتين لا شيء تحسَن راجعت الطبيب فطلب مني اجراء فحوصات مخبرية فاتت النتيجة سليمة ولكن الاوجاع

زادت سوءا فاخضعني عندها لصورة صوتية ولناضور وزرع خزعة من المعدة فجاءت النتيجة لا بكتيريا ولا التهابات .

فاستمريت بهذه الحالة مدة 7 اشهر والوجع يزداد اكثر فاكثر فسمح لي الطبيب باكل البطاطا والدجاج المسلوق لا غير .

الآلآم ازدادت فادخلت الى مستشفى جبل لبنان حيث جدِدت الفحوصات فاتت النتيجة سليمة ولكن الاوجاع زادت فدخلت مستشفى هارون حيث اهتم بي الكتور نقولا معلولي وبعد كل الفحوصات تبين انني سليمة فاجرى لي صورة سكانر فاتت الصورة سليمة فقال لي ولوالدي” ما في شي بنتك حيَرتني”

فخرجت الى المنزل والوجع ما زال هو هو .

وبتاريخ11 آب 2016 قمت بزيارة مار شربل حيث ركعت امام ضريحه وطلبت منه الشَفاعة عند الرب يسوع ونعمة الشفاء .

وبتاريخ 18 آب من اكثرالايام شدة في الوجع ففي تمام الساعة الثانية والنصف فجرا حصلت على المفاجأة العظيمة اذ اتصل عمي جهاد بوالدي وقال له “انهضوا حالا من النوم واضيئوا الشموع امام صورته لانه الان في منزلكم وانه سيشفي مرغريت من وجعها المزمن” .

نهضنا بسرعة من النوم وأنرنا الشموع وبدانا بالصلاة فشعرت بنار ولهيب في معدتي لمدة دقيقة ونصف واختفت الاوجاع التي رافقتني لمدة ثلاث سنوات .

وبتاريخ 25 آب 2016 قرَرنا زيارة مار شربل فنام في بيتنا عمي وامرأته لكي يرافقونا بالزيارة .

وقبل النوم ظهر مار شربل على عمي وطلب منه قنينة ماء باركها وطلب ان يشرب الجميع منها .

ركع عمي في وسط الغرفة وسمعناه يقول بشكرك مار شربل على شفاء ابنة اخي دعني اقبل رجليك سمعناه يكرر هذه العبارة عدة مرات .

ثم طلب مني عمي ان اركع قربه ثم ابتدانا بالصلاة مع القديس شربل الذي شعرت باصابع يده تباركني على رأسي فصرت ابكي من الفرح والخشوع الذي لا يوصف وقال القديس لعمي انا ناطركن بكرا بالمحبسة فزرنا المحبسة وطلب مار شربل من عمي ان يضيء شمعة ولما اضاءها طلب منه ان

يطفئها ويسلمني اياها لكي اضيؤها كل مرة اريد فيها ان اصلِي .

سجلت الاعجوبة بتاريخ 2 تشرين الاول 2016 مرفقة بالتقرير الطبي.

#شربل سكران بألله

Related posts

رحلة في جذور التاريخ – المطران يوحنا حبيب (1816-1894) مؤسس جمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة

Baladimedia

ما لا تعرفونه عن القديسة برباره الشهيدة!

Baladi Media

أقوال للأم تيريزا قد تساعدك اليوم

Baladimedia