غذاء خارق يُزعم أنه "يقتل" الخلايا السرطانية ويساعد في تقليل نمو الورم! -
Image default
حياتية

غذاء خارق يُزعم أنه “يقتل” الخلايا السرطانية ويساعد في تقليل نمو الورم!

ما يزال السرطان أحد أكبر التحديات التي تواجه الخدمات الصحية في جميع أنحاء العالم، وفي غياب العلاج الضروري، فإن الوقاية أمر أساسي.

عندما تدمج أحد الأطعمة الفائقة في نظامك الغذائي، يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالأمراض ويقلل من نمو الورم بشكل كبير. والسرطان هو النتيجة النهائية للتكاثر غير المنضبط للخلايا التي تنتشر إلى أجزاء مختلفة من الجسم. وتتضمن حماية النفس من المرض الالتزام بمجموعة من القواعد

الغذائية. ويمكن أن يساعد الكركمين – المكون النشط في الكركم – في تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان وإحباط نمو الورم عند تناوله مع أدوية أخرى.

ومن المعروف أن زيادة استهلاك الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة يمكن أن تعزز بشكل كبير الحماية من السرطان.

ويشتهر الكركم بخصائصه الطبية المزعومة، حيث تدعم أدبيات Ayurvedic استخدامه كمضاد للفيروسات.

ووفقا لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة، يتم الترويج للكركم كعلاج بديل للسرطان نظرا لتركيزاته العالية بشكل استثنائي من مضادات الأكسدة.

وتقول هيئة الصحة: ​​”هناك بعض الأدلة على أن مادة الكركمين الموجودة في الكركم يمكن أن تقتل الخلايا السرطانية في بعض أنواع السرطان. وأظهرت الدراسات المختبرية أن الكركمين له تأثيرات مضادة للسرطان على الخلايا السرطانية”.

وأظهرت الأبحاث معدلات أقل للمرض في البلدان التي يستهلك فيها الكركم على نطاق واسع.

واستكشف أحد تقارير الحالة المنشورة، فوائد الكركمين على مريض مصاب بسرطان الغدة الدرقية الكيسي، وهو نوع نادر نسبيا من السرطان يتطور بشكل شائع في الغدد اللعابية أو مناطق أخرى من الرأس والرقبة.

وأعطي منتج الكركمين إلى جانب عقار Imatinib، وهو دواء يستخدم لعلاج عدد من أنواع السرطان المختلفة.

وأوضح الخبراء: “لوحظ مرض مستقر بعد شهرين من العلاج، ولوحظ انخفاض كبير في كتلة الورم (انخفاض بنسبة 80% في حجم الورم في الرئتين) في ستة أشهر”.

وتشمل الفوائد الإضافية لاستهلاك الكركم تقليل مخاطر الإصابة بإعتام عدسة العين والزرق والتنكس البقعي.

وثبت أن مضادات الأكسدة القوية الموجودة في التوابل تخفض مستويات الكوليسترول لدى الأفراد المصابين بأمراض القلب أيضا.

ووفقا لخدمة Specialist Pharmacy، يمكن تناول الكركم عن طريق الفم لعلاج أو منع مجموعة من الأمراض بما في ذلك مرض السكري وارتفاع الكوليسترول ومرض ألزهايمر.

ومع ذلك، عند تناول الكركم بجرعات كبيرة، فإنه من المحتمل أن يزعج المعدة، ويسبب ارتجاع الأحماض، والإسهال والدوخة والصداع.

وعلاوة على ذلك، يحذر موقع Medicine Net: “تناول جرعات كبيرة من مكملات الكركم يمكن أن يزيد بشكل كبير من مستويات أكسالات البول، ما يزيد من خطر تكوين حصوات الكلى”.

المصدر: إكسبريس

Related posts

أسباب شائعة لاوجاع المعدة… ما هي؟

Baladi Media

إستقبل ودّع، إستنكر وأثنى، غرّد وإتّصل، هنّأ وإعتكف، إجتمع وإلتقى…وين صار ملفّ أدوية الأمراض المزمنة؟

Baladimedia

دراسة ولا أغرب..هذا علاج ألزهايمر !

Baladi Media